الأب ونجله في جنازة واحدة.. ودعا الحياة في نفس اللحظة


لفظ أب أنفاسه الأخيرة في نفس اللحظة التي توفي فيها نجله متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.

نقلًا عن موقع “صدى البلد” كانت البدية عندما أصيب شاب يدعى “رامي جمال” بفيروس كورونا المستجد، وخضع للعزل المنزلي داخل غرفته، خوفًا هعلى والديه والمحيطين به.

إلا أن رامي لفظ أنفاسه الأخيرة وفارق الحياة في نفس اللحظة التي توفي فيها والده.

وهو ما ترويه الأم التي تقول: توجهت إلي زوجي في ساعة مبكرة من صباح أمس واكتشفت وفاته، فأسرعت وأنا أصرخ إلي نجلي وكانت المفاجأة أن ابني توفي هو أيضًا.

حالة من الصدمة والذهول أصابت الأم التي فقدت زوجها ونجلها في آنٍ واحد.

ووفقًا لرواية مقربون من الأسرة، تقيم الأسرة المكلومة في منطق عمارات الفردوس دائرة قسم ثالث الإسماعيلية، وكان قد اكتشف الابن الراحل إصابته بكورونا قبل يوم واحد فقط من وفاته.

وأن والدة الراحلان وجيرانهما مازالوا جميعًا في صدمة حتى الآن نظرًا لهول الموقف وعدم توقعه.

وكان قد تم تشييع جثمان الشاب ووالده في جنازة واحدة لمثواهم الأخير، وتحولت صفحات التواصل الاجتماعي لمنصة عزاء حزنًا على وفاة الشاب ووالده الذي شهد له أصدقاؤه وزملاؤه له بحسن الخلق.

أسماء رياض

أسماء رياض، صحافية مصرية حاصلة على ليسانس آداب من قسم الإعلام جامعة الزقازيق، أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2013.. عملت في موقع الشرقية توداي كمراسلة صحفية، ومعدة ومقدمة تقارير، وحاليًا أعمل بقسم التحرير الصحفي، تفتنني الكتابة واللغة لذلك أكتب في كل ما يهم الناس..