الفشل ليس خيارا: ما مستقبل القوات الجوية الأمريكية والروسية

الفشل ليس خيارا: ما مستقبل القوات الجوية الأمريكية والروسية

Reuters

تحت العنوان أعلاه، كتب العقيد الاحتياطي ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، حول التحديات الخطيرة اتي تطرحها الولايات المتحدة أمام القدرات الجوية الروسية.

وجاء في المقال: نشر رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية، الجنرال تشارلز براون، تقريرا برنامجيا، حول كيفية إعداد القوات الجوية الأمريكية للأعمال القتالية القادمة.

ووفقا له، فإن قيادة القوات الجوية الأمريكية قد أدخلت بالفعل تعديلات على نماذج التخطيط للتغييرات التنظيمية والتغييرات في الكوادر القادمة، فضلا عن الابتكارات اللازمة في مجال الاستخدام القتالي للقوات الجوية. وأضاف تشارلز براون: “نحتاج إلى تحديد الخيارات التي يمكن أن تحرر الأموال التي ستكون مطلوبة لاستيعاب التقنيات الجديدة بسرعة، بدءا من الذكاء الاصطناعي، والقيادة والسيطرة الموحدة، إلى الجيل التالي من المقاتلات والقاذفات”.

وقال الجنرال إن القوات الجوية ستعمل مع الكونغرس الأمريكي ومسؤولي صناعة الدفاع لتنفيذ هذه التغييرات.

وبشكل عام، هذه وثيقة برنامجية لعقود قادمة.

الاستنتاج الرئيس، الذي ينبغي استخلاصه من تقرير رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية، الجنرال براون، هو أن المنافسة الاستراتيجية بين دولتينا تميل باستمرار إلى التفاقم. والمخاطر في هذه المواجهة، باتت بالفعل أكبر من أي وقت مضى.

إن اتجاهات جهودنا لتحسين القدرات القتالية والعملياتية للقوات الجوية معروفة بشكل عام. إنما يكمن الخطر الأكبر في التأخر المحتمل عن خصومنا الجيوسياسيين في مجال التقنيات الواعدة.

هذا يتعلق في المقام الأول بالذكاء الاصطناعي. ولسوء الحظ، فحتى الآن وزارة الدفاع الروسية ليست المنفّذ الرئيس في هذا المجال، وهو أمر بالغ الأهمية للأمن القومي الروسي.

السؤال بالنسبة لنا، مطروح على هذا النحو: إما أن نبقى بين الدول المتقدمة عسكريا أو نتراجع إلى مستوى دولة عالم الثالث. ليس هناك خيار آخر في هذه الحالة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب