تقارير: الهند عاصمة مرض السكر فى العالم بـ77 مليون مريض

كشف تقرير لصحيفة time now news أن دول الهند تعد عاصمة لمرض السكرى فى العالم، حيث تضم ما يقدر بنحو 77 مليون مريض بالسكرى، ما يجعلها ثانى أعلى دولة من حيث عبء المرض، وهو اضطراب فى التمثيل الغذائى يؤدى إلى ارتفاع مستويات السكر فى الدم، وتبدأ سكريات الدم غير المنضبطة لفترة أطول فى التأثير على أعضاء أخرى فى الجسم، وعادة ما يصيب الكلى وشبكية العين وبطانة الأوعية الدموية في الشرايين والقدمين، ما يؤدي إلى معاناة لا يمكن تصورها للمريض.

يمكن أن يكون لمرض السكري تأثير قاسٍ على الشرايين، خاصة الشرايين التي تمد الطرف السفلي بالدم، مرض الشرايين المحيطية هو حالة تبدأ فيها الشرايين التي تمد الأطراف السفلية بالدم بالضيق بسبب ترسب لويحات الكوليسترول في طبقات الشريان ما يؤدي إلى تضيق تجويف الأوعية الدموية، في البداية يشكو المريض من آلام في ربلة الساق أو في الأرداف والتي يشعر بها بعد المشي لمسافة معينة، يعاني المريض من ضيق في العضلات، ولا يستطيع المشي لمسافة أطول، والذي يتم حله تلقائيًا خلال 5-7 دقائق من الراحة ، ويمكنه مواصلة المشي. وهذا ما يسمى بألم العرج أو ألم المشي. قد تختلف هذه الأعراض تبعًا لمدى التضيق الناجم عن نقص إمداد الدم.

مع بدء ضيق الأوعية الدموية بشكل تدريجى، تقل القدرة على المشي تدريجيًا، ما يجعل المريض غير قادر على القيام بأنشطته اليومية، هذه هي المرحلة التي يلزم فيها إجراء تغييرات عدوانية في نمط الحياة والتدخل الطبي لتقليل الأعراض. بمجرد انسداد الأوعية الدموية، يعاني المرضى من آلام مبرحة في القدم ولا يستطيعون النوم بسبب الألم الذي يسمى بألم الراحة، هذا تحذير من الجسم أن إمدادات الدم مقطوعة بشكل خطير. إذا لم يحضر في هذه المرحلة، فسوف يتطور إلى موت الأنسجة بسبب عدم كفاية الإمداد بالأكسجين والمواد المغذية الأخرى ، والتي تظهر على شكل تغير لون أصابع القدم إلى اللون الأسود ، أي الغرغرينا.

ووفقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية ، يتم إجراء أكثر من مليون بتر كل عام، يتم إجراء أكثر من 70% منها لمرضى السكري،  يتطلب تشخيص داء الشرايين المحيطية تاريخًا شاملاً للأعراض وتطورها، وتاريخ التدخين، وجروح القدم أو القدم السابقة التي استغرقت وقتًا طويلاً للشفاء، والتاريخ العائلي لمرض السكري.

وسيحدد الفحص السريرى للنبضات فى الأطراف السفلية والتحقق من درجة حرارة الجلد على الساقين والقدمين حالة التروية، هناك العديد من الاختبارات لتحديد حالة الأوعية الدموية فى الأطراف، بما فى ذلك دراساتPVR ، والدوبلر الشرياني المسح المزدوج متبوعًا بالتصوير المقطعي المحوسب تصوير الأوعية الدموية، تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي ، والتي ستحدد مدى الانسداد وتساعد في التخطيط لإعادة تكوين الأوعية.

يبدأ علاج داء الشرايين المحيطية بالتحكم الشديد في مرض السكرى، والعوامل المضادة للصفيحات، والستاتينات لتثبيت لويحات تصلب الشرايين وعوامل الدم لتحسين الدورة الدموية. تعمل هذه بشكل جيد في المراحل الأولية باعتبارها الطريقة الوحيدة.

بمجرد ظهور الألم والغرغرينا، فإن إعادة تكوين الأوعية الدموية أو استعادة الدورة الدموية هي الطريقة الوحيدة لمنع البتر. يمكن استعادة الدورة الدموية بطريقتين. تقنيات طفيفة التوغل أو تقنيات الأوعية الدموية الداخلية حيث يتم عمل ثقب صغير في الفخذ ، ويتم توسيع الجزء المسدود من الشريان الدموي باستخدام بالون مغطى بالعقاقير، ويتم إبقاء الشريان مفتوحًا باستخدام دعامة، تشمل الحلول المتقدمة الحديثة استئصال العصيد، وهو بديل لعملية رأب الأوعية الدموية لعلاج اعتلال الشرايين المحيطية، حيث يتم إخراج اللويحة من جدار الشريان. البالونات المغلفة بالدواء هي بالونات لا تساعد فقط في توسيع الأوعية الدموية ولكنها تمنع أيضًا إعادة انسداد الشريان عن طريق ترسيب الأدوية المفيدة في الجزء المغطى بالوعاء.

جراحة المجازة هي إجراء تم اختباره طويل الأمد ويتم إجراؤه على انسداد الشرايين لفترة طويلة. يتم استخدام وريد المريض أو طعم اصطناعي متوافق حيويا لاستعادة الدورة الدموية. يتخذ جراح الأوعية قرار إجراء رأب الأوعية الدموية + الدعامات أو جراحة المجازة حسب ملاءمة المريض.

المصدر: موقع اليوم السابع