تفاصيل وفاة المتطوع المشترك بتجربة لقاح إسترازينيكا لفيروس كورونا بالبرازيل

كشفت صحيفة The Sun البريطانية أن أحد المتطوعين فى تجربة AstraZeneca السريرية للقاح فيروس كورونا Covid-19 بالبرازيل توفى وهو الدكتور جواو بيدرو فيتوسا، نتيجة مضاعفات فيروس كورونا أثناء مشاركته فى اختبار اللقاح الذى تشترك جامعة أكسفورد فى تطويره.

وقالت الصحيفة يُعتقد أن الطبيب لم يحصل على اللقاح، لكنه كان أحد المشاركين الذى تم إعطاؤه دواءً وهميًا حميدًا.

ورغم ذلك قالت هيئة الصحة البرازيلية “أنفيسا” إن اختبار اللقاح سيستمر بعد وفاة الرجل.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الضحية هو الدكتور فيتوسا، وهو مواطن برازيلى يبلغ من العمر 28 عامًا ويعيش فى ريو دى جانيرو.

وذكر متحدث باسم استرازينيكا AstraZeneca: أنه لا يمكننا التعليق على الحالات الفردية فى تجربة جارية للقاح أكسفورد نظرًا لأننا نلتزم تمامًا بالسرية الطبية ولوائح التجارب السريرية، لكن يمكننا تأكيد أنه تم اتباع جميع عمليات المراجعة المطلوبة، موضحا أنه يتم تقييم جميع الأحداث الطبية الهامة بعناية من قبل محققى المحاكمة ولجنة مراقبة السلامة المستقلة والسلطات التنظيمية، ولم تؤدى هذه التقييمات إلى أى مخاوف بشأن استمرار الدراسة الجارية”.

وقال من المأمول أن يتم طرح اللقاح على الملايين فى المملكة المتحدة بحلول ربيع عام 2021 إذا نجحت بقية التجارب ووافق الخبراء على أنه آمن.

فى الأسبوع الماضى قال جوناثان فان تام، نائب كبير المسئولين الطبيين فى المملكة المتحدة، إن هيئة الخدمات الصحية البريطانية، تستعد لإطلاق لقاح إسترازينيكا AstraZeneca بعد فترة وجيزة من عيد الميلاد.

وأضاف البروفيسور فان تام أعضاء البرلمان الأسبوع الماضى أن المرحلة الثالثة من تجارب اللقاح تعنى أن طرحه على نطاق واسع قد يبدأ فى ديسمبر.

وأكدت الصحيفة أن شركة الأدوية العملاقة الأخرى فايزر Pfizer تقوم بإنتاج لقاح كورونا الذى يمكن أن يكون متاحا بحلول العام الجديد، حيث تمت مشاركة مقطع فيديو لقوارير صغيرة من الدواء، وهي تخرج من خط الإنتاج.

وأضافت أن عضوا فى المجموعة الاستشارية العلمية الحكومية لحالات الطوارئ (SAGE) يتوقع أن يكون لقاح فيروس كورونا Covid-19 جاهزًا فى الربيع.

وقال البروفيسور جيريمى فارار المستشار العلمى للحكومة البريطانية إن المملكة المتحدة، كانت فى عيد ميلاد “صعب” هذا العام لكن اللقاح سيكون “ضوءًا فى نهاية النفق”.

وأضاف: “عيد الميلاد سيكون صعبًا هذا العام، لا أعتقد أنه سيكون الاحتفال المعتاد وكل العائلات ستجتمع معًا، أخشى أن يتم ذلك، مؤكدا أنه يتعين علينا أن نكون صادقين وواقعيين، وأن نقول إننا سنبقى لمدة 3 إلى 6 أشهر في فترة صعبة للغاية، فعندما تنخفض درجات الحرارة، نحن جميعًا في الداخل في كثير من الأحيان، لذلك قد نتعرض للكثير من إصابات البرد الأخرى التي تأتي في هذا الوقت من العام.

في الشهر الماضي، أخبر أحد المتطوعين في لقاح أكسفورد كيف عانى من الحمى والقشعريرة بعد 14 ساعة من تناول لقاح كورونا.

وقال المتطوع الذي لم يكشف عن اسمه، إنه استيقظ في الساعات الأولى من وهو يشعر بالتجمد وكانت  درجة حرارته تزيد عن 39 درجة مئوية بعد تلقيه جرعة اللقاح.

وأضاف، “شعرت بضعف شديد ولم أستطع النهوض والتحرك، لذا كان على شريكي أن يحضر لي باراسيتامول، مضيفا استمرت درجة الحرارة لمدة يوم تقريبًا ، وشعرت بالضعف والخمول حقًا ولم أستطع فعل أي شيء”.

جاء إعلان المتطوع بعد أيام من توقف AstraZeneca مؤقتًا للدراسات التجريبية للقاح بعد دخول أحد المشاركين في المملكة المتحدة إلى المستشفى بسبب اضطراب عصبي مشتبه به.

أوقف الباحثون البحث الحاسم مؤقتًا للسماح لهم بالتحقيق فيما حدث للمشارك في التجربة بالضبط، ومع ذلك، استؤنفت التجربة في المملكة المتحدة بعد يومين.

وحتى الآن، تلقى 18 ألف شخص لقاح AZD1222 كجزء من التجربة، التي تجري في الولايات المتحدة، وجنوب إفريقيا، والبرازيل، والمملكة المتحدة.

التطعيم
التطعيم

 

ومن المتوقع أن يشارك 50 ألف متطوع في جميع أنحاء العالم في تجارب المرحلة الثالثة، وعادة ما تكون المرحلة النهائية قبل الموافقة على طرحه على نطاق واسع.

يُعتقد أن اللقاح هو أفضل أمل في العالم لوقف تفشى فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

وتحولت أسهم AstraZeneca إلى سلبية وانخفضت بنسبة 1.7% بعد أنباء الوفاة اليوم.

ولدى البرازيل بالفعل خطط لشراء لقاح من المملكة المتحدة وإنتاجه في مركز أبحاث الطب الحيوي  FioCruz  في “ريو دي جانيرو”، بينما يتم اختبار حقنة منافسة من سينوفاك Sinovac الصينية في ساو باولو.

وقالت الصحيفة، الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية لديها ثاني أكثر حالات تفشي فيروس كورونا فتكًا، حيث قتل أكثر من 154 ألفًا بعد الولايات المتحدة فقط، وهو ثالث أسوأ انتشار من حيث الحالات، حيث أصيب أكثر من 5.2 مليون بعد الولايات المتحدة والهند.

في المملكة المتحدة، غيرت الحكومة هذا الشهر القانون لزيادة عدد المهنيين الصحيين القادرين على إدارة اللقاح، ستمكن اللوائح الجديدة الصيادلة وأطباء الأسنان، والقابلات، والمسعفين، من تطعيم الجمهور، حيث سيتم إعطاء اللقاحات الأولى للمسنين والضعفاء، وسيستغرق تطعيم الأشخاص الأكثر عرضة للخطر عدة أشهر.

أكد البروفيسور فان تام: “يتم تطوير اللقاحات بسرعة، وإذا نجحت، ستنقذ الأرواح”.

المصدر: موقع اليوم السابع