الصحة العالمية: كورونا أثرت على الخدمات الصحية وإدارة الأمراض المزمنة

قالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها اليوم، إن الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، قدم خلال الجلسة الافتتاحية لدورة الــ 67 للجنة الإقليمية، لشرق المتوسط، تقريرًا يغطي عمل المكتب الإقليمي في عام 2019 وأوائل عام 2020.

وقالت المنظمة: ركز التقرير على كيفية تنفيذ استراتيجية المكتب الإقليمي في مرحلة جائحة كوفيد-19 وما بعدها وكيفية التعامل مع الجائحة، التي تؤثر بشكل كبير على إقليم شرق المتوسط، حيث تم الإبلاغ عن حوالي 2.6 مليون حالة مؤكدة حتى الآن، وبلغ عدد الوفيات أكثر من 66 ألف حالة وفاة، ولا تزال هذه الأرقام في ارتفاع.

سلط التقرير السنوي الضوء على التأثير غير المباشر للجائحة على الخدمات الصحية، التي تشمل التحصين، والجراحة الاختيارية، وإدارة الأمراض المزمنة، الذي قد يكون أكثر خطورة من الجائحة نفسها، كما تناول العديد من القضايا الأخرى التي تؤثر على صحة ورفاهية جميع الفئات السكانية في الإقليم.

وأكد الدكتور أحمد المنظرى، إن الفترةَ الماضية، على وجه التحديد، قد اكتسبت أهميةً خاصةً، إذ كان العالم أجمع، ونحن جزءٌ منه، مُنشغِلاً بمواجهة جائحة فيروس كورونا، كوفيد-19 أولا نعلمُ على وجه اليقين متى سنعلن انتصارنا النهائي عليها، وتغلُّبنا على الآثار التي خلَّفتها في مختلف مجالات حياتنا. وأضاف المدير الإقليمي، حَرَصْنا قدرَ الإمكان على أن نجعل جائحة فيروس كورونا كوفيد-19 محورَ عملِنا في هذه الدورة، كي نضمنَ توحيد رؤانا في هذا الإقليم، وتقريبَ أساليب عملِنا واستراتيجياتنا، وتنسيق جهود استجابتنا وتكثيف مواجهتنا، وتحقيق أقصى استفادة من الخبرات المتاحة، وتيسير تبادل التجارب والمعلومات والدروس المستفادة، والوقوف صفاً واحداً لمجابهة ما قد تؤدي إليه من أضرار على نُظُمنا الصحية والمستفيدين من خدماتها، مُستنيرين في ذلك برؤية الإقليم 2023 (الصحة للجميع وبالجميع)، التي تدعو إلى التضامن والعمل، ومُستعينين بما تعودناه دائماً من قِيم التعاون والتآخي والتعاضد والتآزر والتضامن.

وأشارت المنظمة فى بيان، إلى أنه في ظل جائحة كوفيد-19، افتتحت الدورة الـ67 للّجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط إلكترونياً لأول مرة على الإطلاق، وتواصل وزراء الصحة وممثلون رفيعو المستوى من 22 بلداً في إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، جنبًا إلى جنب مع المنظمات الشريكة والمجتمع المدني، عبر الإنترنت لمناقشة القضايا الصحية خلال هذه الدورة التي تُعقد يومَي 12 و13 أكتوبر 2020.

تحدث في الجلسة الافتتاحية كل من الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، والدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لشرق المتوسط.

خلال الجلسة الافتتاحية تم انتخاب الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان المصرية، رئيسًا للدورة 67 للجنة الإقليمية، وكل من الدكتور حسن الغباش، وزير الصحة في الجمهورية العربية السورية، والسيد هاني جخدار نائب وزير الصحة العامة بالسعودية، نائبين للرئيس.

وأكدت الدكتورة هالة زايد عن الأهمية الحيوية للعمل الجماعي، والتعاون مع منظمة الصحة العالمية، والاستفادة القصوى من خبراتها المتراكمة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة، والاستجابة للجائحة وصولاً إلى التنمية المستدامة، ونوهت الدكتورة هالة زايد بالقيادة الفعالة لمنظمة الصحة العالمية، ووصفتها بأنها حجر الزاوية للتغلب على التحديات الصحية.

 

المصدر: موقع اليوم السابع