شركتى ريجينيرون وليلي قدمتا طلب لــ”FDA”للموافقة على علاج الأجسام المضادة

كشفت شركتى ليلي وريجينيرون، إن العقارين أثبتا فعاليتهما في التجارب السريرية، وأنهما قدمتا تصريح استخدام طارئ إلى هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA)، وتتوقع الحكومة الأمريكية، أن تكون قادرة على توفير أكثر من مليون جرعة من العلاجات بالأجسام المضادة لفيروس كورونا COVID-19 دون تكلفة مماثلة لتلك التي تلقاها الرئيس دونالد ترامب لعلاج مرضه، وفقًا لمسؤول صحة أمريكي كبير.

 يحتوي برنامج Operation Warp Speed الحكومي حاليًا على “بضع مئات الآلاف من الجرعات” من علاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة التي يتم تطويرها بواسطة شركات الأدوية Regeneron و Eli Lilly .

 قال بول مانجو المسؤول بوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، إن ذلك سيتجاوز مليون جرعة بنهاية العام، حيث تلقى ترامب علاج ريجينيرون  Regeneron  الأسبوع الماضي، وقال ترامب إنه يعمل على الحصول على الموافقة على العقارين بسرعة، وأنه ربما لم يتعافى من فيروس كورونا بدون العلاجات التي تلقاها.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فان علاج Regeneron عبارة عن مزيج من اثنين من الأجسام المضادة تهدف إلى الحماية من الفيروس، بينما الخاص بشركة ليلي Lilly’s   فهو عبارة عن جسم مضاد واحد.

من غير الواضح كم من الوقت ستستغرق عملية موافقة هيئة الأغذية والأدوية الامريكية، للسماح باستخدام الأدوية في حالات الطوارئ، ما لم تحصل الشركات على هذا الإذن، لا يمكن للأطباء إعطاء الأدوية للمرضى خارج التجارب السريرية، أو بدون إذن استخدام عطوف مثل الذي حصل عليه الرئيس ترامب.

أضاف مانجو، إذا تم ترخيص الأدوية للاستخدام من قبل الهيئة الأمريكية، فإن الحكومة ستخصص العلاجات للولايات بناءً على الحاجة، على غرار الآلية المستخدمة مع دواء ريميدسيفير المضاد للفيروسات الخاص بشركة جيلياد Gilead  من أجل علاج فيروس كورونا COVID-19.

وقعت Regeneron صفقة بقيمة 450 مليون دولار في يوليو لبيع جرعات كافية من علاجها بالأجسام المضادة، REGN-COV2 ، لعلاج حوالي 300 ألف شخص، ضمن عملية Warp Speed  ، موضحة إنها لم توقع أي اتفاقيات إضافية مع عملية Warp Speed، ولديها حوالي 50 ألف جرعة من العلاج جاهزة الآن.

وأوضحت شركة ليلي، إنها لم توقع اتفاقية مع عملية Warp Speed، مضيفة، إنها تتوقع إنتاج حوالى مليون جرعة من العلاج هذا العام.

المصدر: موقع اليوم السابع