مرضى كورونا يطالبون بالانضمام إلى تجارب عقار ريجينيرون بعد إعطائه لترمب

كشفت شبكة سى إن إن الأمريكية أن بعض مصابى كوورنا طلبوا الانضمام إلى التجارب السريرية لأدوية فيروس كورونا COVID-19 القائمة على الأجسام المضادة، بعد أن عولج الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الأسبوع الماضى بعلاج تجريبى من شركة ريجينيرون Regeneron، ووعد بجعله مجانيًا للأمريكيين أثناء الترويج له، وذلك وفقا لما ذكرته شبكة رويترز.

وقال خبراء طبيون إن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات لتقييم فعالية العلاج قبل السماح باستخدامه على نطاق أوسع.

وخرج ترامب من المستشفى بعد أربعة أيام فقط من تشخيص إصابته بفيروس كورونا COVID-19 الذى تسبب فى التهاب رئوى كافٍ لانخفاض مستويات الأكسجين فى الدم.

ووفقًا لطبيبه كشفت اختبارات الدم يوم الاثنين عن أجسام مضادة لمكافحة العدوى، والتي قال المتحدث باسم Regeneron إنها ربما تكون من العلاج.

وقالت الشركة إنها قدمت طلبًا إلى هيئة الأغذية والادوية الأمريكية للحصول على تصريح استخدام طارئ (EUA) لتركيبة الأجسام المضادة الخاصة بها.

وأصدرت الشركة حتى الآن بعض البيانات المبكرة التى تشير إلى وعدها بعلاج فيروس كورونا COVID-19، وكان الأطباء قلقين من أن علاج ترامب والترويج اللاحق يمكن أن يضغط على المنظمين.

قال الدكتور غارى كلاينر، اختصاصي مناعة الأطفال في كلية الطب بجامعة ميامي، والباحث في تجربة مصممة لمعرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة في عقار ريجينيرون Regeneron يمكن أن تمنع عدوى فيروس كورونا، قال إنه اتصل به مرضى يبحثون عن الدواء منذ الأسبوع الماضي.

وأضاف الدكتور ديرك سوستمان، رئيس شبكة الأبحاث في مستشفى هيوستن ميثوديست، وهو موقع تجريبي لبرامج الأجسام المضادة Regeneron وشركة Eli Lilly ، أن المزيد من المرضى يطلبون المشاركة في تجربة الأجسام المضادة.

وأضاف الدكتور أنتوني فوسي كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، في حديثه يوم الإثنين على شبكة CNN، إنه “يشك بشدة” في أن عقار ريجينيرون قد ساهم في تقدم ترامب، مضيفا، “أنك لا تستطيع إثبات ذلك حتى تقوم بعدد من الدراسات لإثبات أنها تعمل بالفعل”.

أكد الأطباء أن الجدول الزمني لمرض ترامب لم يكن واضحًا تمامًا.

وأوضح الدكتور إدوارد جونز لوبيز، أخصائي الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس “إذا كان يستجيب بوتيرة يكون فيها أفضل بكثير، فسيكون ذلك بسبب الأجسام المضادة”.

وقالت ألكسندرا بوي، المتحدثة باسم ريجينيرون “المرضى الذين يمكن أن يستفيدوا من هذا العلاج لديهم سمات مشابهة للرئيس ترامب، حيث إن لديهم أجسامًا مضادة لا يمكن اكتشافها في الأساس وكانوا في مرحلة مبكرة من المرض”.

وتلقت شركة ريجينيرون Regeneron 450 مليون دولار من الحكومة الأمريكية لما يصل إلى 300 ألف جرعة من كوكتيل الأجسام المضادة المزدوجة، وقالت الشركة إن هذه الإمدادات سيتم توزيعها مجانًا.

من جهة أخرى ذكر بيان لشركة “إيلي ليلي”: “أن تجربة منتصف المرحلة لاختبار العلاج بالأجسام المضادة أظهرت أنها ساعدت في خفض دخول المستشفى، وزيارات غرفة الطوارئ لمرضى فيروس كورونا COVID-19 وأنها تخطط أيضًا للحصول على الموافقة على الاستخدام الطارئ EUA”.

المصدر: موقع اليوم السابع