فوضى باختبارات كورونا ببريطانيا بسبب اندفاع الآباء فى فحص أبنائهم

تزايد إجراء اختبارات فيروس كورونا في الفترة الأخيرة في بريطانيا، وألقى الخبراء اللوم في فوضى اختبارات كورونا على اندفاع الآباء الذين يسعون دون داع لإجراء اختبارات كوفيد 19 للأطفال المصابين بنزلات البرد، وفقا لما ذكرته جريدة “دايلي ميل” البريطانية.

7
 

وعادةً ما ترتفع معدلات السعال ونزلات البرد في شهر سبتمبر مع عودة الأطفال إلى المدارس، وتصبح أكثر شيوعًا خلال فصل الشتاء.

وقال الخبراء إن الزيادة في الطلب على اختبارات كورونا ترجع جزئيًا إلى “عدم فهم الأشخاص متى ينبغي عليهم إجراء الاختبار وما ينبغي عدمه“.

وأضافوا: “على سبيل المثال، تم إرسال فئات كاملة من الأطفال وأسرهم للفحوصات بعد حالة واحدة إيجابية حولهم …وهذا جنون.

قالت ليندا بولد ، أستاذة الصحة العامة في جامعة إدنبرة، إن نفس النمط من الاختبار المفرط كان واضحًا في اسكتلندا، حيث عادت المدارس قبل أسبوعين تقريبًا من تلك الواقعة.

 

0_EGR_MEN_130520tests_04JPG

وقالت لصحيفة The Mail يوم الأحد: “كان واضحًا أن الكثير من الاختبارات غير الضرورية تم إجراؤها من قبل الآباء لأطفالهم وحدث نفس الشيء في إنجلترا وويلز“.

وقال ديدو هاردينج ، رئيس NHS Test and Trace ، أنه كانت هناك “زيادة ملحوظة للغاية في عدد الأطفال الصغار الذين يتم اختبارهم، حيث تم  إجراء ضعف عدد الاختبارات في الأطفال دون سن 17 عامًا، مع زيادة أكبر في أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 9 سنوات”.

file-20200708-23-12smyny

وفقًا لبعض التقارير، قامت أكثر من 300 مدرسة بإرسال بعض أو جميع الطلاب إلى منازلهم بعد الحالات المبلغ عنها أو المشتبه بها بحلول الأسبوع الماضي.

تنصح الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل بعدم اختبار الأطفال الذين يعانون من أعراض نزلات البرد البسيطة مثل سيلان الأنف أو التهاب الحلق بدون حمى لكن الآباء تجاهلوا النصيحة.

أخبرت إحدى الأمهات كيف أنها طلبت إجراء اختبار منزلي لابنتها لأنها مصابة بسعال ونزلة برد، ولكن ليس لديها ارتفاع في درجة الحرارة.

وأكد وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، لبرنامج BBC Radio 4 Today الأسبوع الماضي: “من المهم جدًا أن نضمن استخدام الاختبارات للأشخاص الذين يحتاجون إليها حقًا”.

child_1280p_0

المصدر: موقع اليوم السابع