التحدث بهدوء يمكن أن يقلل من انتشار الفيروسات والأمراض.. اعرف الأسباب

قال باحثون إن المزيد من المناطق الهادئة في الأماكن المغلقة عالية الخطورة ، مثل المستشفيات والمطاعم ، يمكن أن تساعد في الحد من مخاطر عدوى فيروس كورونا ، بعد أن أظهرت دراسة أن خفض حجم الكلام يمكن أن يقلل من انتشار المرض، وحسب ما ذكره موقع mirror قال العلماء  في نسخة مسبقة من ورقة تفصيلية عن دراستهم ، في جهود لكبح انتقال العدوى ، إن خفض متوسط ​​مستويات الكلام بمقدار 6 ديسيبل يمكن أن يكون له نفس تأثير مضاعفة تهوية الغرفة.

وكتب الباحثون الستة من جامعة كاليفورنيا في ديفيس: “تشير النتائج إلى أن سلطات الصحة العامة يجب أن تفكر في تنفيذ” مناطق هادئة “في البيئات الداخلية عالية الخطورة ، مثل غرف الانتظار بالمستشفيات أو مرافق الطعام، غيرت منظمة الصحة العالمية توجيهاتها في يوليو للاعتراف بإمكانية انتقال الهباء الجوي ، مثل أثناء ممارسة الكورال ، أو عندما تكون في المطاعم أو فصول اللياقة البدنية.

وأظهرت الورقة أن القطرات الميكروسكوبية التي يتم إخراجها أثناء التحدث تتبخر لتترك وراءها جزيئات الهباء الجوي كبيرة بما يكفي لتحمل فيروس قابل للحياة، أظهرت الإحصاءات أن الإنفلونزا والالتهاب الرئوي قتلا 10 أضعاف عدد البريطانيين الذين قتلوا في Covid-19 الأسبوع الماضي.

قال الباحث الرئيسي William Ristenpart: “ليست كل البيئات الداخلية متساوية من حيث مخاطر انتقال الهباء الجوي، ووجه نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا البروفيسور جوناثان فان تام تحذيرًا صارخًا من مخاطر الموجة الثانية  .

المصدر: موقع اليوم السابع