مرضى سرطان الدم أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19 لهذه الأسباب

توصلت دراسة نُشرت حديثًا بقيادة جامعتي أكسفورد وبرمنجهام إلى أن المرضى المصابين بسرطان الدم أكثر عرضة لتأثيرات جائحة فيروس كورونا مقارنة بأنواع السرطان الأخرى، نظرًا لأن الوصول إلى العلاج لا يزال ذا أهمية قصوى، وأكد الباحثون أن هذه المعلومات ستساعد الأطباء على توجيه المرضى لضمان حصولهم على العلاج بأمان ونجاح خلال هذا الوقت، وفقا لما ذكره الموقع الرسمي لجامعة أكسفورد.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Lancet Oncology من قبل مشروع مراقبة سرطان فيروس كورونا في المملكة المتحدة، أن مرضى سرطان الدم معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بأمراض خطيرة بنسبة 57٪ إذا أصيبوا بـ COVID-19. كان هذا عند مقارنتها بمرضى السرطان الآخرين، مثل سرطان الثدي، الذي تبين أنه أقل خطر بشكل عام.

كما تبين أن العمر يلعب دورًا في النتيجة الإجمالية، حيث وجد أن مرضى السرطان الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا لديهم أعلى معدل وفيات.

مع انتشار فيروس كورونا على مستوى العالم في أوائل عام 2020 ، تم تحديد مرضى السرطان كمجموعة فرعية يحتمل أن يكونوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19 وربما يعانون من عواقب مرضية أكثر خطورة

نظرًا لأن علاجات السرطان يجب أن تستمر أثناء الوباء ، فإن هذه الدراسة توفر للأطباء والمرضى معلومات مهمة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن هذا العلاج سيسمح إنتاج جداول المخاطر لأنواع السرطان المختلفة للأطباء بمناقشة المخاطر والفوائد مع المرضى ، بحيث يمكنهم معًا اختيار أفضل طريقة لعلاج سرطان كل شخص.

وقالت البروفيسور راشيل كير ، باحثة أولى في الدراسة بجامعة أكسفورد: “باستخدام هذه البيانات الجديدة ، نعمل بسرعة لتحديد الاتجاهات والارتباطات ، والتي ستمكننا من إنشاء أداة لتقييم المخاطر المتدرجة حتى نتمكن من تحديد المخاطر بدقة أكبر على مريض السرطان والابتعاد عن سياسة شاملة “ضعيفة” لجميع مرضى السرطان ، في حالة حدوث موجة ثانية من كورونا”.

وأضاف الدكتور لينارد لي ، المحاضر الأكاديمي السريري بجامعة أكسفورد: “لأول مرة ، لدينا تحليل شامل لتحديد من هو أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19. من المهم ملاحظة أنه في حين أن مرضى السرطان أكثر عرضة للإصابة ، فإن فرصة إصابة أي مريض بفيروس كورونا تظل منخفضة”.

المصدر: موقع اليوم السابع