دراسة: آلاف الأشخاص فى أمريكا أصيبوا بكورونا الشتاء الماضى دون معرفتهم

كشف بحث جديد عن احتمال انتشار فيروس كورونا بين آلاف الأشخاص فى سياتل قبل أن تصبح مدينة واشنطن موطنًا لأول حالة إصابة أمريكية معروفة بـCOVID0-19، حيث ابتكر العلماء بجامعة تكساس (UT) في أوستن نموذجًا لتقدير عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا بناءً على عينات أعيد اختبارها مؤخرًا مأخوذة من مئات العينات المأخوذة من الأطفال والبالغين المشتبه في إصابتهم بالإنفلونزا، والتي تظهر عليها أعراض مشابهة لفيروس كورونا، كان 25 منهم بما في ذلك العديد من الأطفال إيجابيين للفيروس المسبب لـ COVID-19 .

وحسب ديلى ميل البريطانية بناءً على النتائج التي توصلوا إليها، يقدر فريق UT Austin أن نحو 9000 شخص أصيبوا بالفعل فى سياتل قبل أن يعرف الأمريكيون وجود الفيروس هناك.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة الدكتورة لورين أنسيل مايرز: حتى قبل أن ندرك أن COVID-19 كان ينتشر، فإن البيانات تشير إلى وجود حالة واحدة على الأقل من COVID-19 لكل حالتين من حالات الإنفلونزا، مثل الإنفلونزا، عندما تظهر الأعراض على شخص ما، فإنها تبدأ عادةً بالحمى والسعال والتعب، ما يؤدى إلى ضيق التنفس، ومع ذلك فإن COVID-19 هو جهاز تنفسي متميز وأكثر فتكًا ويهاجم أجهزة متعددة في الجسم.

ومن بين 2353 عينة مأخوذة من أطفال وبالغين في سياتل وأعيد اختبارها مؤخرًا دراسات أخرى لفيروس كورونا ، كانت 25 عينة إيجابية لفيروس كورونا، لكن من المحتمل أن تكون هذه العينات مسؤولة فقط عن الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض، وتشير الأدلة المجمعة من دراسات أخرى إلى أن ما يقرب من نصف الأشخاص المصابين بفيروس كورونا لا تظهر عليهم الأعراض أبدًا، طور العلماء أيضًا تقديرات أنه لكل حالتين من حالات الإنفلونزا ، توجد حالة واحدة على الأقل من COVID-19.

بناءً على هذه المعلومات وأبحاثهم السابقة حول كيفية انتشار فيروس كورونا من خلال السفر ، قدر العلماء أن حوالي 9000 شخص في سياتل ربما أصيبوا بفيروس كورونا في الأسابيع التي سبقت إغلاق المدينة في 9 مارس، وحوالي ثلث هذه الحالات كانت في الأطفال.

المصدر: موقع اليوم السابع