إعطاء أدوية معدلة للمناعة لمريض كورونا بمرحلة مبكرة تقلل خطر الوفاة

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الذين تلقوا أدوية معدلة للمناعة مبكرًا أفضل حالًا من الذين تلقوا هذه الأدوية بعد أن أصبحوا في حالة صحية حرجة، وكذلك تجعله أقل عرضة لخطر حدوث مضاعفات أو الوفاة، وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن أدوية المناعة المسماة مثبطات مستقبلات إنترلوكين 6 (IL-6) “  قد تكون أكثر فعالية من أدوية مثل: ريديميسفير أو ديكساميثازون المستخدمة لعلاج كورونا.

Annotation 2020-08-11 111734

وبحسب موقع “ميديكال نيوز توداي” فإن الدراسة الجديدة، التي أجريت في مركز بوسطن الطبي في أمريكا، قسمت 255 مريضًا إلى مجموعتين وفقًا لحاجتهم إلى الأكسجين الإضافي تتألف المجموعة الأولى من 106 مرضى كانوا في حالة حرجة ولكن لم يخضعوا للتنفس الصناعي بعد ، بينما تتألف المجموعة الأخرى من 149 مريضًا كانوا في مرحلة مبكرة من المرض.

وتلقى جميع المرضى عقار tocilizumab أو مثبط آخر لمستقبلات IL-6 يسمى ساريلوماب.

خلال فترة الدراسة ، كان أولئك الذين تلقوا العلاج في المرحلة المبكرة من المرض أقل عرضة للوفاة، وأقل عرضة للحاجة إلى للتنفس الصناعي، وأكثر عرضة للخروج من المستشفى.

لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات من حيث عوامل الخطر الموجودة مسبقًا والتي من المعروف أنها تؤدي إلى تفاقم النتائج في COVID-19وتشمل هذه السن ومرض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم.

ومن بين 255 مريضاً أصيب 34 (13.3٪) بعدوى بكتيرية بعد تناول الأدوية وأشار الباحثون إلى أن هذه العدوى لم تكن مرتبطة بزيادة خطر الوفاة.

أوضح الدكتور براناي سينها، الذي قاد الدراسة، أنه أظهر أن المرضى الذين تلقوا مثبطات مستقبلات IL-6 في مرحلة مبكرة من المرض – قبل إزالة المعاوضة التنفسية الحرجة – كانوا أفضل حالًا ويضيف أن هذا يسلط الضوء على أهمية الفحص والعلاج العاجلين.

 

ويضيف قائلاً: “نأمل أن تساعد هذه النتائج في توجيه الأطباء أثناء سعينا لإيجاد حلول لتقليل معدل الوفيات وزيادة نزع الأنبوب وتقليل مدة الإقامة في المستشفى وإخراج المزيد من المرضى من المستشفى أحياء“.

تظهر النتائج في المجلة الدولية للأمراض المعدية.

3

 الجهاز المناعي للأشخاص المصابين بمضاعفات كورونا الشديدة يؤدي  إلى فرط في التنفس، مما يسبب التهابًا مفرطًا يؤدي إلى تفاقم صعوبات التنفس لديهم.

ويمكن أن تؤدي “متلازمة إطلاق السيتوكين” أو “عاصفة السيتوكين” إلى متلازمة الضائقة التنفسية القاتلة.

وخلال الوباء، كان أخصائيو الرعاية الصحية يستخدمون الأدوية المعدلة للمناعة المسماة مثبطات مستقبلات إنترلوكين 6 (IL-6) “ في محاولة لمنع حدوث ذلك.

تعمل هذه الأدوية، وهي أجسام مضادة وحيدة النسيلة، عن طريق استهداف مستقبلات جزيء الإشارات المناعية، أو السيتوكين ، المسمى IL-6 وهذا يثبط الاستجابة المناعية المفرطة.

وعادة ما يصف أخصائيو الرعاية الصحية هذه الأدوية لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، وهي حالة من أمراض المناعة الذاتية يهاجم فيها الجهاز المناعي المفاصل.

وجدت دراسة رصدية سابقة، أجراها باحثون في جامعة ميشيجان، أن مثبط مستقبل IL-6 يسمى tocilizumab يحسن بقاء مرضى COVID-19 على أجهزة التنفس الصناعي.

أظهرت دراسات قائمة على الملاحظة أخرى أيضًا فوائد، لكن التوقيت الأمثل لإعطاء مثبطات مستقبلات IL-6 ظل غير واضح.

إذا تلقى المريض الدواء في وقت مبكر جدًا، فقد يضعف استجابة الجسم المضادة للفيروسات وإذا تلقوها بعد فوات الأوان، بعد أن بدأت الاستجابة المناعية بوساطة السيتوكين في إتلاف الأنسجة، فقد تكون غير فعالة.

المصدر: موقع اليوم السابع